الرئيسية / سلايدر / الضرائب الفنلندية: “وجبات إفطار ” سانا مارين خاضعة للضريبة

الضرائب الفنلندية: “وجبات إفطار ” سانا مارين خاضعة للضريبة

فنلندا بالعربي من هلسنكي

ستقوم رئيسة وزراء فنلندا سانا مارين بتصحيح الإقرار الضريبي المكتمل مسبقًا لعام 2020 بما يتماشى مع رأي إدارة الضرائب.

قالت إدارة الضرائب الفنلندية ، يوم الجمعة ، إن قيمة “وجبات الإفطار ”  المشتراة لرئيسة الوزراء سانا مارين أثناء إقامتها في محل إقامتها الرسمي تشكل دخلاً خاضعًا للضريبة.

ووفقًا لبيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء ، ستقوم مارين بتصحيح إقرارها الضريبي لعام 2020 تماشيًا مع حكم إدارة الضرائب.

وفي حديثها إلى الإذاع “م ت ف 3” التجارية ، قالت أيضًا إنها لن تستفيد ، حتى لو تبين أن ترتيب الوجبة قانوني لأن القضية أثارت الجدل خلال الفترة الأخيرة.

وأثير الجدل حول هذه القضية بعد ورود تقارير تفيد بأن رئيسة الوزراء وعائلتها أخذوا مزايا الوجبات بما يتجاوز الحد المسموح لها.

وكانت صحيفة إلتاليتي اليومية قد كشفت عن وصول فواتير إفطار رئيسة الوزراء لهذا المبلغ بعدما كان الإحصاء الأول لها في حدود 300 يورو شهريا، وشكك التقرير الصحيفة في أحقية مارين في تلك البدلات، حتى وإن استهلكت تلك الوجبات بمقر إقامتها الرسمي.

وأصدر مكتب مارين بياناً أكد فيه تقرير الصحيفة، وقال إنه خلال الفترة ما بين يناير – كانون الثاني 2020 ومايو – أيار 2021 وصلت تكلفة استخدام مارين لخدمات الغذاء خلال إقامتها بمسكن الوزير الرسمي 14,363,20 يورو أي 845 يورو شهرياً، وأضاف أن هذا المبلغ تتضمن كلفة “وجبات الإفطار والوجبات الباردة”.

وقالت مارين إنها اتبعت الإجراءات الخاصة بالبدلات المالية كما شُرحت لها من طاقم رئاسة الوزراء عند توليها المنصب، وأضافت في حوار لإذاعة  “ أولي: “لم يكن لدي أي فكرة بالطبع عن عدم الوضوح بشأن بدل الإفطار”، وأشارت إلى أن العديد من رؤساء الوزراء السابقين قد استفادوا منها أيضا، لكنها قالت إنه سيتم النظر في القواعد وتحديثها إذا لزم الأمر.

وقالت شرطة العاصمة الفنلندية هلسنكي، اليوم الجمعة، إنها قررت فحص القضية لمعرفة ما إذا كان قد حدث أي خطأ ولكنهم أكدوا أن التحقيق سيبحث في تصرفات طاقم مارين وليس رئيسة الوزراء نفسها.

وكانت وزيرة الاقتصاد الفنلندي السابقة كاتري كولومني قد استقالت العام الماضي بعد تساؤلات حول إنفاقها للمال العام في تدريب إعلامي شخصي.

وقال المحلل السياسي الفنلندي كيمو جرونلاند، إن الأزمة الحالية ليست كبيرة بالقدر الكافي الذي يكلف مارين منصبها. وأضاف: “لقد قالت إنها أعلنت عن تلك البدلات وستدفع من الآن فصاعدا ثمن وجبات الإفطار الخاصة بها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي