الرئيسية / آراء وأقلام / تونس وفنلندا يدعوان للتغلب على الفجوات في مجال استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بين الجنسين 

تونس وفنلندا يدعوان للتغلب على الفجوات في مجال استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بين الجنسين 

فنلندا بالعربي- كتاب وآراء

لماذا حان الوقت للحد من الفجوة الرقمية بين الجنسين ؟

ولماذا نحن في حاجة اليوم إلى حضور أكبر للمرأة في مجال التكنولوجيا؟

دفعت أزمة جائحة فيروس كورونا الشعوب إلى الالتجاء للاستعمال المكثف للوسائل الرقمية ولاسيما لتنظيم اللقاءات الافتراضية واستخدام تطبيقات الهاتف الجوال في خلاص الفواتير والتواصل عبر الإنترنت مع العائلة والاصدقاء.

لكن ذلك لم يكن متاحا للجميع، فرغم التقدم الذي شهده العالم على مر السنين في مجال التحول الرقمي، فإن العديد من التحديات الهامة لا تزال قائمة خاصة لضمان وصول المرأة إلى التكنولوجيا واستخدامها. إذ تعاني المرأة في مختلف أنحاء العالم من عدم المساواة في الانتفاع من الثورة الرقمية والنفاذ العادل إلى تكنولوجيات الاتصال بعد أن بلغت الفجوة بين مستخدمي الإنترنت في العالم، سنة 2019 نسبة 17٪ ذلك بزيادة قدرت بــ 11٪ مقارنة بسنة 2013.

ويظل تمثيل المرأة في شركات التكنولوجيا محدودا حيث لا تتجاوز نسبة تقلدها للوظائف التقنية الـــ 20٪ نتيجة خاصة لعزوف الفتيات عن التوجه للشعب التكنولوجية ، ففي أغلب بلدان العالم ، لا تتجاوز نسبة المتخرجات من شعب العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات 15٪.

كما أبرزت آخر الاحصائيات أنه رغم تزايد معدلات الربط والإتصال الرقمي، لا تزال المرأة متأخرة عن الرجل في مجال استخدامها للتكنولوجيات الرقمية خاصة في الدول متوسطة ومنخفضة الدخل أين سجلت فجوات كبيرة في استعمال خدمات الهاتف الجوال بما يعكس محدودية نفاذ المرأة الى الفضاء التكنولوجي و عجز النساء من بعض الفئات الاجتماعية عن الاستفادة من التطبيقات التكنولوجية الحديثة.

و إيمانا منها بضرورة المضي قدما نحو تعزيز المساواة التامة بين الجنسين ، التزم عدد من الدول والمنظمات والشركات المشاركة في مسار “منتدى جيل المساواة”، الذي تشرف عليه هيئات منظمة الأمم المتحدة، بالعمل معا خلال الخمس سنوات المقبلة من اجل سد الفجوة الرقمية بين الجنسين ودعم دور المرأة والفتاة في قطاعات التكنولوجيا والإبتكار.

وتهدف قيادة تونس وفنلندا لـ “تحالف التكنولوجيات والابتكار في خدمة المساواة بين الجنسين ” ضمن المنتدى المذكور الى تسليط الضوء على التحديات التي تواجهها المرأة والفتاة في مجال التكنولوجيا والاتصال، بالإضافة الى بلورة خطة تحرك لتحقيق أهداف ملموسة بحلول سنة 2026، على غرار تقليص الفجوة الرقمية بين الجنسين بمقدار النصف ، ودفع الاستثمارات النسائية في مجالات التكنولوجيا والابتكار بنسبة 50٪ و مضاعفة نسبة النساء العاملات في مجال التكنولوجيا والابتكار وحث أغلبية الدول والمؤسسات على تنفيذ استراتيجيات تهدف الى التصدي للعنف المسلط على المرأة في الفضاء الافتراضي.

لكن تحقيق هذه الأهداف الطموحة يستدعي تظافر مجهودات الجميع. فبالإضافة إلى الدول ( أرمينيا، فنلندا، الشيلي، رواندا وتونس) ، يضم تحالف منتدى جيل المساواة في مجال التكنولوجيا والإبتكار العديد من المنظمات الدولية على غرار اليونيسف ، الاتحاد الدولي للاتصالات، مؤسسة روكفلر ، تحالف A + و الصندوق العالمي للمرأة والشركات العالمية .

ويدعو التحالف بقية الحكومات والشركات ومنظمات المجتمع المدني للانخراط في مسار المساواة بين الجنسين كصانعي قرار .

وتعمل تونس وفنلندا ، في هذا إطار دورهما الريادي ضمن التحالف، من أجل إعداد خطة تحرك عملية تتضمن توجهات ورؤى جديدة للتحالف سيتم تقتيدمها في المنتدى الذي تحتضنه باريس من 30 جوان إلى 2 جويلية 2021 .

ويعتبر عمل البلدان جنبا إلى جنب في إطار التحالف مناسبة لدعم التعاون الثنائي القائم بينهما.

ومن جهة أخرى، تعمل تونس، بصفتها عضوا غير دائم في مجلس الأمن الدولي على تعزيز مشاركة المرأة في تحقيق السلم في العالم، كما تعمل فنلندا من أجل دعم حقوق النساء والفتيات، إحدى أولويات لترشحها لعضوية مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

ويسعى البلدان جاهدين معًا لدعم مشاركة المرأة في تحقيق الأمن من خلال تنفيذ قرار مجلس الأمن عدد 1325 الخاص بالمرأة والسلم والأمن، فضلا عن شروع تونس في إجراءات المصادقة على اتفاقية اسطنبول بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة.

نحن على يقين بأن سد الفجوة الرقمية بين الجنسين من شأنه أن يسهم في إعادة بناء مجتمعات أفضل لنا جميعًا.

وإذ يبقى تحقيق المساواة بين الجنسين مسارا طويلا ومعقدا ، فإننا نعتقد جازمين بأن التكنولوجيا الرقمية يمكن أن تساعد في تسريع نسق التقدم.

لهذا السبب نحن بحاجة اليوم إلى مزيد من النساء في مجالات التكنولوجيا سواء كمبتكرات ومستخدمات و صانعات قرار.

السيدة سارة شعواني عبيدي سفيرة الجمهورية التونسية لدى فنلندا واستونيا
السيد بيكا هوكا سفير جمهورية فنلندا بتونس

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي