الرئيسية / تكنولوجيا / نوكيا الفنلندية تتفوق على «هواوى» وتفوز بتوريد شبكات 5G لبروكسيموس واورنج بلجيكا

نوكيا الفنلندية تتفوق على «هواوى» وتفوز بتوريد شبكات 5G لبروكسيموس واورنج بلجيكا

فنلندا بالعربي- وكالات

اختارت شركتا أورنج الفرنسية وبروكسيموس البلجيكية لخدمات الاتصالات والهواتف الذكية نوكيا الفنلندية للمساعدة فى تطوير شبكات تكنولوجيا الجيل الخامس للاتصالات 5G  فى بلجيكا موطن الهيئات التنفيذية والمالية والاقتصادية والبرلمان فى الاتحاد الأوروبى  وحلف شمال الأطلنطى – الناتو.

وذكرت وكالة رويترز أن نوكيا فازت بعدة عقود مع شركات فى العاصمة البلجيكية بروكسل بعد تزايد الضغوط الدبلوماسية من قبل واشنطن لاستبعاد شركة هواوى الصينية من توريد المعدات والأجهزة الرئيسية لخدمات تكنولوجيا الجيل الخامس بزعم أن حكومة بكين ستستخدمها فى التجسس على شبكات الاتصالات الأوروبية والأمريكية وقرصنة البيانات والمعلومات.

ويعد اختيار شركتى أورنج بلجيكا وبروكسيموس لنوكيا واستبعاد هواوى أول استجابة للشركات الأوروبية لضغوط البيت الأبيض الذى أكد للمفوضية الأوروبية أن شركات التكنولوجيا الصينية تلقى اهتماما خاصا من وكالات المخابرات والتحريات الأمريكية التى تراقبها بدقة للحد من القرصنة التى تمارسها الصين ضد الشركات الغربية.

وقال جون ستراند الخبير لدى إحدى شركات الاستشارات الدنماركية فى مجال الاتصالات إن بلجيكا مازالت تعتمد بشكل كامل فى تشغيل شبكاتها السلكية واللاسلكية على شركات صينية وأن الاتصالات التى تتم بين العاملين فى حلف الناتو ومنظمات وهيئات الاتحاد الأوروبى تستخدم هواتف تعتمد على هذه الشبكات.

 ورحبت الولايات المتحدة بقرار أورنج فى بلجيكا وبروكسيموس باختيار نوكيا لتوفير شبكات آمنة مشتركة بينهما  ومنع التجسس على المعلومات الحساسة والبيانات الشخصية للمستخدمين الذين مازالوا معرضين للقرصنة من شركات التكنولوجيا الصينية.

وأكد كيث كراتش مساعد وزير الخارجية الأمريكى لشئون النمو الاقتصادى والطاقة والبيئة أن اختيار شركة نوكيا يعد أحدث مثال على تدمير صفقات شركة هواوى واهتمام الشركات العالمية ولاسيما الأوروبية بالتعامل مع شركات موثوق بها وخصوصا فى الاتصالات السياسية والعسكرية والتجارية.

كانت نوكيا فازت أيضا بعقد توريد سوفت وير إدارة البيانات لشركة تيليفونيكا البريطانية رغم أن هذه الصفقة لا تمثل سوى %1 فقط من حجم أعمال هواوى التى تستحوذ على شبكات الشركة البريطانية.

إلا أن هواوى أكبر شركة فى العالم متخصصة فى توريد معدات وأجهزة الاتصالات تنفى بقوة المزاعم الأمريكية بأنها تتجسس لصالح بكين وانتقدت بشدة مطالب الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بحظر تعاقد أى شركة أجنبية معها لتوريد شبكات وأجهزة تكنولوجيا الجيل الخامس المتقدمة.

ومع ذلك أعلن المتحدث الرسمى لهواوى الصينية أن الشركة لم تعترض على قرارات أورنج بلجيكا وبروكسيموس باعتبار أنها جاءت نتيجة مناقصة أعلنتها الشركتان وتقدمت لها شركات عالمية ومن المتوقع أن يفوز فيها أى شركة طالما أنها تمت فى ظروف يحكمها مبدأ السوق الحرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي