الرئيسية / حوادث / قتلى بأعمال شغب بسجون كولومبيا بسبب كورونا

قتلى بأعمال شغب بسجون كولومبيا بسبب كورونا

فنلندا بالعربي- وكالات

تناولت أبرز الصحف العالمية الصادرة الاثنين، تقارير حول تفجر أعمال الشغب في السجون الكولومبية بسبب المخاوف من تفشي كورونا وسط السجناء؛ ما اضطر الشرطة للتدخل وقتل نحو 24 سجينا وإصابة 83 آخرين، في حين استعرضت صحيفة أمريكية، خطر ظاهرة اللامبالاة من تفشي الفيروس بالولايات المتحدة ودول أخرى، وحذرت من الذين يتجاهلون قواعد التباعد الاجتماعي ويهددون بنشر الفيروس.

قتلى بأعمال شغب في سجون كولومبيا بسبب كورونا

سلطت صحيفة ”وول ستريت جورنال“ الأمريكية، الضوء على اندلاع أعمال شغب في السجون الكولومبية حول ما قالوا إنه فشل الحكومة في معالجة المخاوف من تفشي فيروس كورونا داخل السجون، وقالت وزارة العدل إن نحو 24 سجينا قُتلوا وأصيب 83 في أحد أشهر السجون في كولومبيا.

وأظهرت مقاطع صورها سجناء ونشرت على مواقع التواصل الاجتماعي وفي الصحافة الكولومبية السبت، سجناء يتجولون بحرية داخل السجون وحرائق صغيرة بعد أن أضرموا النار في مراتب أسرتهم، ويمكن سماع طلقات نارية في الخلفية.

واستجابت الشرطة لاندلاع العنف في سجن ”لا موديلو“ في بوغوتا، حيث توفى 23 شخصا، وفي سجون أخرى، وقالت وزيرة العدل مارجريتا كابيلو، ”الليلة الماضية كانت هناك محاولة هروب إجرامية ضخمة في سجن لا موديلو وأعمال شغب في سجون البلاد“، مشيرة إلى أن 9 من حراس السجن أصيبوا، وأحدهم في حالة حرجة.

وقعت أعمال الشغب بينما تؤكد كولومبيا أول حالتي وفاة بسبب الفيروس، وهما سائق سيارة أجرة في كارتاخينا وامرأة تبلغ من العمر 70 عاما في كالي، وتقول السلطات الصحية إنه قد تم تشخيص إصابة 231 شخصا بالعدوى، وتفرض الدولة التي يبلغ عدد سكانها 50 مليون نسمة، حجرا صحيا لمدة ثلاثة أسابيع يوم الأربعاء، مع حبس الأشخاص في منازلهم وإغلاق الحدود.

كيف يساهم الإنكار في انتشار كورونا بصورة أوسع

تحدثت صحيفة ”نيويورك تايمز“ الأمريكية، عن خطر تجاهل العديد من الناس لتعليمات التباعد الاجتماعي ومساهمتهم في نشر فيروس كورونا بصورة أسرع.

ظلت الوجهات والمزارات السياحية على الجانب الشرقي النائي من مدينة سييرا في نيفادا التي تعتبر وجهة تزلج على الجليد، ومدينة بيشوب في كاليفورنيا، وهي وجهة تسلق جبال شهيرة، مزدحمة في عطلة نهاية الأسبوع الماضي مثل أي عطلة، على الرغم من الدعوات المتزايدة للعزلة والتباعد الاجتماعي قبل حدوث موجة متوقعة من حالات الإصابة بالفيروس التاجي.

إذ يبدو أن العديد من الناس لم يكترثوا بشأن إرشادات التباعد الاجتماعي، حيث لا يزال العديد من الناس يتصافحون ويتنزهون في الأماكن العامة التي باتت مكتظة بالناس، حيث ذكرت مدونة تسلق الجبال في بيشوب أن المتسلقين من جميع أنحاء البلاد قد تدفقوا إلى المدينة، إذ فكر العديد من الناس في أن هذه الوجهة النائية ستوفر التباعد الاجتماعي.

في جميع أنحاء الولايات المتحدة، من شواطئ فلوريدا إلى جبال كاليفورنيا، كان هناك متحمسون للسخرية من السلطة ومتجاهلين لقواعد التباعد الاجتماعي واحتواء الفيروس، وقال أحد المحتفلين في فلوريدا بمقابلة تلفزيونية، إذا أصبت بكورونا، فليكن. في نهاية المطاف ، لن أدع ذلك يمنعني من الاحتفال.

وحذر الخبراء من أن ذلك التجاهل لقواعد احتواء الفيروس، لا يضر من لا يتبعون الإرشادات فقط، بل ينذر بنشر موجة انتشار صادمة للوباء الذي اجتاح العالم.

ترامب يعرض مساعدة كوريا الشمالية

أشارت صحيفة ”الإندبندنت“ البريطانية، إلى أن كوريا الشمالية أعلنت أمس الأحد أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أرسل رسالة إلى زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، يعبر فيها عن رغبته بمساعدة البلاد في مكافحة الفيروس التاجي.

وقالت كيم يو جونغ، شقيقة الزعيم الكوري الشمالي والمساعد السياسي، في بيان نقلته الحكومة المركزية، ”أود أن أعرب عن خالص الامتنان للرئيس الأمريكي لدعمه للرئيس“، مشيدة بقرار ترامب بكتابة الرسالة باعتباره ”حكيما ومناسبا“، مضيفة أن ”ترامب تمنى الصحة لعائلة الرئيس وشعبنا“.

من جانبه أكد البيت الأبيض أن ترامب أرسل رسالة إلى كيم جونغ أون لكنه لم يعلق على تفاصيلها.

يأتي ذلك في أعقاب ركود العلاقات بين بيونغ يانغ وواشنطن بعد القمة الثانية للزعيمين التي عقدت في فيتنام العام الماضي، وانهارت المحادثات بسبب خلافات بشأن مدى السرعة التي يجب أن تفكك بها كوريا الشمالية برنامج أسلحتها النووية ومتى يجب على واشنطن تخفيف العقوبات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي