الرئيسية / سلايدر / الاستقالات تضرب حكومة بوليفيا ودعوات لرحيل الرئيس

الاستقالات تضرب حكومة بوليفيا ودعوات لرحيل الرئيس

فنلندا بالعربي- وكالات

تقدم 3 مسؤولين في حكومة الرئيس البوليفي إيفو موراليس بالاستقالة، الأحد، وسط دعوات لرحيله.

واستقال رئيس مجلس النواب البوليفي وزير التعدين ووزير ثان من حكومة موراليس، رغم إعلان الأخير إجراء انتخابات جديدة، على خلفية الاحتجاجات التي تشهدها البلاد رفضا لانتخابات 20 أكتوبر/تشرين أول الماضي.

ودعا العديد من قادة المعارضة البوليفية موراليس إلى الاستقالة، حيث قال الوسطي كارلوس ميسا الذي خسر الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية السابقة وطلبت منظمة الدول الأمريكية إلغاء نتيجتها: “نرى أن على الرئيس موراليس أن يتخذ هذا القرار، إذا كان يتمتع بحد أدنى من الوطنية عليه أن ينسحب”.

وأضاف: “رئيس الدولة ليس في وضع يؤهله لإجراء انتخابات جديدة أو للترشح مجددا”.

من جهته اعتبر المعارض الأبرز لويس فرناندو كاماشو أن “موراليس انتهك النظام الدستوري وعليه أن يستقيل”، داعيا إلى تشكيل “لجنة حكومية انتقالية” تكلف بـ”الدعوة إلى انتخابات جديدة خلال مهلة أقصاها 60 يوما”.

وتأتي هذه المواقف بعدما أعلن موراليس أنه سيجري انتخابات جديدة في ضوء التوتر الشديد الذي يسود البلاد، وكان رفض هذا الخيار سابقا.

وطلبت منظمة الدول الأمريكية في وقت سابق إلغاء نتيجة الانتخابات الرئاسية في ضوء التجاوزات التي شابتها، ودعت لإجراء انتخابات جديدة ما يتم توفير الضمانات لحسن إتمامها “وبينها في الدرجة الأولى تشكيل هيئة انتخابية جديدة”، في إشارة إلى المحكمة الانتخابية العليا.

وأدت الانتخابات الأخيرة إلى إعادة انتخاب موراليس لولاية رابعة حتى 2025، رغم أن البوليفيين رفضوا هذا الخيار في استفتاء جرى في فبراير/شباط 2016.

ويأتي هذا فيما أعلن أمر القوات المسلحة في بوليفيا بتنفيذ عمليات جوية وبرية “لتحييد” ما وصفته في بيان نشر اليوم الأحد بالجماعات المسلحة الخارجة عن القانون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي