الرئيسية / الجالية العربية / حفل بهيج بهلسنكي بمناسبة الذكرى العشرين لعيد العرش المجيد

حفل بهيج بهلسنكي بمناسبة الذكرى العشرين لعيد العرش المجيد

 

فنلندا بالعربي من هلسنكي

أقامت سفارة المغرب في فنلندا وإستونيا ، اليوم الثلاثاء بهلسنكي ،حفلا بهيجا ،وذلك بمناسبة الذكرى العشرين لتربع صاحب الجلالة الملك محمد السادس على عرش أسلافه المنعمين.

وتميز هذا الحفل الذي نظم بقاعة فاخرة للحفلات بالعاصمة الفنلندية هلسنكي ،على الخصوص، بحضور السفير المعين حديثا لدى فنلندا وإستونيا السيد محمد اشكالو، وعدد من كبار المسؤولين من الأوساط السياسية والأكاديمية والثقافية والإعلامية ورجال الأعمال بالاضافة الى رؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين بفنلندا وعدد من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالبلد الشمالي.

وأعرب الحضور بهذه المناسبة، عن أصدق التهاني بحلول هذا الحدث السعيد، معربين عن تقديرهم وإعجابهم بما حققته المملكة من إنجازات باهرة على الصعيدين الداخلي والخارجي، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وبعد ترحيبها بالمشاركين أكدت القائمة بأعمال السفارة المغربية بفنلندا السيدة دينا حبيبي بناني في الكلمة الافتتاحية التي ألقتها بالمناسبة ، على متانة العلاقات بين المغرب وفنلندا؛ مشيرة إلى أن ذكرى عيد العرش لهذه السنة تتزامن مع الذكرى السنوية الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وفنلندا، الذي تم الاحتفال به في 17 من الشهر الجاري.

وأبرزت في هذا الصدد الالتزام الذي أبداه كلا البلدين لتعزيز تعاونهما السياسي والاقتصادي المتميز، طوال الوقت ،خلال  الستين سنة المنصرمة؛ مشيرة إلى أن العلاقات المغربية الفنلندية تتميز بتصورات مشتركة حول جل القضايا العالمية والإقليمية الرئيسية، بما في ذلك المتعلقة بالبيئة.

وأكدت السيدة بناني أن الرئاسة الفنلندية لمجلس الاتحاد الأوروبي من شأنها أن تشكل فرصة جيدة لتعزيز العلاقات الثنائية وعلاقات التعاون مع إفريقيا، مشيرة إلى أن المغرب يثمن عاليا الأهمية والأولوية التي أعطيت للقارة الإفريقية في برنامج الرئاسة الفنلندية للاتحاد.

كما تم بهذه المناسبة تقديم هدية من طرف الفنان التشكيلي وعضو الرواق الفني لهلسينكي السيد أري كوفيرو، وهي عبارة عن لوحة تشكيلية تمثل العلم الوطني المغربي.

وأوضح كوفيرو الذي سبق له أن شارك بهذه اللوحة في عدة معارض، عن كون هذا العمل “هدية من مواطن فنلندي لا يريد أن يعرف عنه الا حبه للمغرب، والباقي موكول لتعبير اللوحة نفسها”.

مشاركة الجالية المغربية

وتأتي مشاركة أفراد الجالية المغربية المقيمة بفنلندا في مراسيم الاحتفالات المخلدة لذكرى عيد العرش على رأس البرامج المتنوعة والمتكاملة الهادفة إلى تقوية وتعزيز روابط مغاربة العالم بوطنهم الأصلي .

إذ دأبت سفارة المغرب بهلسنكي ،سنويا، على تمكين عدد منهم من المشاركة الفعلية في هذه المناسبة الغالية ٬ بما تحمله من دلالات وطنية وروحية سامية تشكل بالدرجة الأولى فرصة سانحة تمنح كل سنة لأفراد الجالية للتعبير عن مظاهر الولاء عبر تجديد البيعة للعاهل الكريم سيما وأن البيعة تبقى على الدوام بمثابة العروة الوثقى بين العرش والشعب .

وأكدت جميلة الإنجورني، رئيسة جمعية السواعد المغربية الصحراوية بفنلندا، أن الذكرى العشرين لتولي جلالة الملك محمد السادس عرش أسلافه المنعمين، هي مناسبة لتجديد الولاء والبيعة لجلالته وللأسرة العلوية.
وتابعت أن المناسبة فرصة لتأكيد الترابط والتلاحم بين العرش والشعب، مشيرة إلى أن الجالية المغربية المقيمة بالخارج تحرص على المشاركة بكثافة في هذه المناسبات لتجسيد وترسيخ متانة هذا الترابط.

وقالت إلهام حمدوني، رئيسة جمعية “راسكاس بيرهي” بفنلندا، “نحتفل مع أبناء الجالية وطاقم السفارة المغربية بفنلندا بتخليد عيد العرش المجيد، وهي فرصة لتأكيد الالتحام بوطننا ومغربنا، كما أنها مناسبة لتجديد الولاء لملكنا ولبلدنا ولأصلنا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هذا المحتوى محمي