الجمعة , ديسمبر 14 2018
الرئيسية / سلايدر / تفسير سبب حدوث نوبات الصرع أثناء النوم

تفسير سبب حدوث نوبات الصرع أثناء النوم

فنلندا بالعربي              صحف

قال الخبراء أن انخفاض معدل النشاط الكهربي في المخ قد يسبب نوبات صرع لدى بعض الأشخاص المصابين بالصرع. وقام فريق دولي من العلماء بإجراء تجارب على 14 شخصا مصابا بالصرع واثنين آخرين من الأصحاء حيث وجدوا أن النشاط الكهربي في الجزء الخارجي من المخ ينخفض بشكل ملحوظ أثناء النوم عند المصابين بالصرع.

وأضاف العلماء الذين نشرت دراستهم في دورية الأكاديمية القومية للعلوم أن ذلك قد يسفر عن إصابة الكثيرين بنوبات صرع أثناء النوم .

ويعرف الأطباء منذ سنين أن النوم قد يثير نوبات الصرع غير أنهم لم يتمكنوا من معرفة السبب في ذلك بالتحديد. وكانت دراسات سابقة قد أشارت، حسب وكالة الأنباء القطرية، إلى أن ذلك قد يرتبط بانخفاض النشاط الكهربى في المخ ولم يتمكن العلماء من تأكيد هذه النظرية بسبب عدم قدرتهم على تتبع الموجات البطيئة للمخ باستخدام الأجهزة التقليدية.

غير أن علماء من جامعة هلسنكى وجامعة واشنطن قاموا بتطوير جهاز حساس لتتبع موجات المخ. وأجروا تجارب على 16 متطوعا أثناء نومهم واستمرت الدراسة تسعة أيام. وخلص العلماء إلى أن أنشطة المخ تقل بشكل ملحوظ عند المصابين بالصرع غير أنهم وجدوا أن ذلك يتبعه سريعا اندفاع حاد في أنشطة المخ.

والجدير ذكره هو ما أكدته دراسة نشرتها مجلة العلوم العصبية الأميركية المتخصصة أن الأغذية الغنية بالدهون قد تقلل تكرار نوبات الصرع صعبة العلاج التي تصيب الأطفال.

وأظهرت الدراسة التي أجرها الباحثون في مستشفى جامعة جونز هوبكنز الأميركية على 51 طفلا تراوحت أعمارهم بين 1-8 سنوات من المصابين بنوبات تصعب السيطرة عليها أن اتباعهم لما يسمى “الغذاء الكيتوني” الذي يحتوي على كمية من الدهون أكثر بحوالي 4 مرات من كمية البروتينيات والكربوهيدرات، قلل تكرار النوبات لدى 40% منهم بأكثر من النصف بعد عام من تناوله فضلا عن أن 10% من الأطفال تخلصوا من مثل هذه النوبات بعد سنة واحدة.

هذا وكشفت دراسة حول معالجة الصرع في مستشفى أورموند الكبير في لندن “إن الأطفال المصابين بالصرع، لدرجة أنه لا يمكن أن يتم التحكم بالدواء التقليدي قد أظهروا تحسنا واضحا في صحتهم عند تناولهم غذاء يحتوي على سعرات حرارية عالية”.

وقد خضع أربعة عشر طفلاً مصابين بالصرع لنظام غذائي لمدة ثلاثة أشهر أو أطول كجزء من الدراسة التي في النهاية ستشمل 120 طفلا .. وقالت هيلين طبيبة أمراض عصبية والمستشار المسؤولة عن الدراسة “لقد تغيرت حياة نصف الأطفال”.

فالأطفال الذين يتراوحون من الأطفال إلى المراهقين كانوا يعانون أحيانا من المئات من النوبات المرضية في الشهر على الرغم من أخذ الأدوية المضادة للصرع .. لكن منذ بدء النظام الغذائي قد هبط عدد النوبات المرضية المسجلة على الأقل 50 بالمائة في سبعة من الأطفال وليس لدى اثنين منهم الآن أي حالات نوبة على الإطلاق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *